Malpera Cindirêsê                                                                                                                 Rûpela Nivîskar M-Hemkoçer

 
 
 
   
 
 
 
 
 
 
 
 
Farhad Naasan
 

 ميلاد البارتي

         
 
 
 
Farhad Naasan
 

محمد علي خوجة

       
 
 
 
 

كنا نظن أن القانون؟

        
 
 
 
 

رجل وموقف

 
 

 
  كنا نظن أن القانون..؟                       فرهاد نعسانآهر{هسنشق  
 
 
 

فرهاد نعسان...كنا نظن أن القانون

 

 

 

 

- هو عبارة عن نصوص - وأن العالم يتغير بتغير النصوص

العدل يطبق بقانون - - الظلم يزول بقانون -

- الخطأ يحدد بقانون - والصواب يحدد بقانون

لكننا تعلمنا فيما بعد - - ورجال القانون الحقيقين أعرف من الجميع أن :

القانون هو شيئ أعمق من هذا بكثير

القانون - سيكون جديرا بحمل هذا الإسم ( القانون ) إن كان معبرا فعلا - عن روح المجتمع - صاعد من أعماقه

بدليل أن كل المجتمعات - فيها قوانين غير مكتوبة -

- -عادة - - عرف - - تقليد -

- وهي تعيش قرونا - غير مكتوبة بنص كتابي - لكنها محل احترام الناس ومراعاتهم

في حين أن هناك قوانين تحمل كل أنواع الأختام :

- ختم حاكم - أو ختم برلمان

لكنه لا يحظى بأي اعتراف او إحترام من الناس - حتى من لحظة صدوره

قانون بمعنى الفرض - -نعم

قانون بمعنى قرار السلطة - - نعم

لكنه ليس قانونا - بمعنى تعبيره عن روح المجتمع - أو رغبة الشعب

- - - -

منذ فترة كنت حاضرا في مجلس في فرع - الأسايش في عفرين

والحضور مجموعة من الرجال

تدخل سيدة بزي رسمي - و توجه ملاحظة مباشرة - لأحد الجالسين :

- إنك تضع رجلا فوق رجل (ling ser lingan)- في هذا المجلس وهذا معيب

- مالمشكلة في هذا سيدتي ؟؟؟

- صورة الشهيد فوق رأسك - وأنت تضع رجلا فوق رجل ؟؟!!

- - - - - - -

الموضوع صغير ولا يستحق الحديث فيه لكنه استوقفني وفكرت فيه كثيرا للدلالات والمغازي

حرمة الشهيد مصونة وهذا أمر لا جدال فيه

- - ما من عائلة من قرى الجبل - إلا ومنها الشهيد

وهو أخ - أو أخت

وهو ابن عم أو ابن خال

- أو أحد الأقرباء - قريبا لزما - أم بعيدا -

وهو موضع احترام حد القداسة

- وكذلك - التحية كل التحية - أيضا لكل من يسهر على امن المنطقة وأمن المواطن

ولقوات الأمن - الفضل الكبير في إبقاء الامن والأمان في المنطقة إلى درجة تحسد عليها منطقة عفرين من قبل الجيران - وإثارة الحقد والضغينة

من قبل الأعداء

- لكن :

أي فرع أمني - كان مرتبط اسمه سابقا - بالعنف والترهيب وثقافة كسر النفس لأي نزيل فيه -

أن كنا سنزرع ثقافة جديدة معاكسة لهذه النظرة

- علينا أن نبدأ ونؤسس من الأن - من اليوم - وليس غدا

فرع الأمن - هو لأمن المواطن

وأمن المواطن - وراحته وإرتياحه - في أي فرع أمني

هو من أمن الوطن

- - - ولن أتوسع في الحديث أكثر من هذا

- وسأنتقل مباشرة الى الشق الثاني من الحديث

- - - - - -

فلا يمكن إنكار الدور الإيجابي الذي تقوم به عمليات التعبئة الجماهيرية وراء أهداف محددة

- خاصة في ظروف العدوان الوحشي

- وتربص الذئاب والضباع وأفاعي أردوغان بالمنطقة

- وبعفرين خاصة - التي ليس لها سوى أهلها للدفاع عنها

لكنها (وبدون أن نلحظ ) - يمكن ان تتحول الى عنصر سلبي في مسيرة البناء -

وتتحول الى اسلوب حكم

فالتعبئة المرتبطة بأهداف شعبية محددة - تستطيع ان تربط أطراف الشعب والأمة بمركز القرار

وتجعل من الجماهير كتلة ملتهبة متراصة بمواجهة الأخطار الخارجية - وهي أخطار حقيقية ومحدقة

لكن التعبئة حين تطول - وتتشعب أهدافها - تفقد الحماس لها

لأن ( وهذا مثبت علميا ) الناس والشعوب لا تستطيع أن تبقى مشدودة طول الوقت

ولها حاجة طبيعية مثل أي كائن حي - - إلى الراحة والإلتفات الى عمل أخر ربما لا يقل أهمية - على المستوى الشخصي

كما أن التعبئة المستمرة - تضع شرط الثقة - أولوية على غيرها من شروط العمل السياسي

ما يمكن أن يسرب بعض ( أقول بعض ) المتسلقين والإنتهازيين

ما يقلل الفرصة أمام الكفاءات الحقيقية والوطنية الصادقة

- للتطوع لخدمة الشأن العام بكل مفاصله وتفاصيله

الوطن للجميع الوطن لكل أبنائه

Farhad Naasan 8-Golanê 2017 Ser Rûpela Faecbooke.

 
 
 
 
 

Jindires youtube Deng u rengê çayê kurmênc   2006-2017

 
 
 
 
 

موقع جندريس كوم  2017